القمح

لا يزال الوضع الإنساني في سوريا مزريًا بالنسبة للسكان الذين يعيشون في المناطق الشمالية الغربية . وفقًا لـ HNO 2021 ، لا يزال ما يقدر بنحو 13.4 مليون شخص بحاجة إلى المساعدة الإنسانية ، كما ارتفع عدد الأشخاص المحتاجين إلى المساعدة الإنسانية في شمال غرب سوريا من 2.8 إلى 3.4 مليون شخص. (2.7 مليون نازح داخليًا ، يعيش العديد منهم في مواقع مزدحمة مع وصول محدود إلى الخدمات الأساسية). اعتبارًا من فبراير 2021 ، كان ما يقرب 1.7 مليون نازح يعيشون في 1.385 مخيم (بما في ذلك 24800 نازح في يناير وفبراير 2021 ). تمثل النساء والأطفال %80 من هذا العدد، في حين تم الإبلاغ عن أكثر من 22000 نازح داخليًا من ذوي الاحتياجات الخاصة ، وقد زاد وباء COVID-19 من تعقيد حياة الناس في البيئات الإنسانية في شمال غرب سوريا.

مع بداية عام 2012 ، توقفت جميع مديريات الزراعة الحكومية عن العمل في المناطق غير الخاضعة للنظام ، مما أدى إلى تدهور الوضع المعيشي للمزارعين ، وزيادة أسعار المدخلات الزراعية وخسارة بعضها ، وزيادة رسوم الري. بسبب ارتفاع أسعار المحروقات وانقطاع التيار الكهربائي مما أدى إلى توقف معظم الآلات المستخدمة في الزراعة، وارتفاع أسعار السلع الأساسية مثل الخبز والبطاطا والبيض واللحوم وقلة فرص العمل وزيادة السكان في محافظة إدلب إثر عمليات التهجير القسري. علاوة على ذلك، فان سوء حالة الطرق الزراعية في القرى بسبب الكثافة والضغط على استخدام هذه الطرق مع عدم وجود صيانة أو ترميم، شكل عبئًا جديدًا على الفلاحين نتيجة تعطل قطاع الزراعة لذلك، هناك أهمية كبيرة لتنفيذ مشروع يتضمن تنفيذ أنشطة دعم الأمن الغذائي وسبل العيش من أجل زيادة استقرار السكان المحليين والاستفادة من الموارد الموجودة (البشرية والبيئية).

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *