02 تشرين أول 2017

ترك الحرب آثار سلبية كبيرة على الطفل السوري الذي عُقدت عليه الآمال في بناء وتطوير البلاد، وبات حمايته من أولى المهام التي عملت عليها مؤسسة مسرات، وتهدف من خلاله إلى: 
⦁ المساعدة في وقاية الأطفال وحمايتهم من الأذى والعنف والإهمال والاستغلال بكل أشكاله 
⦁ ترفيه الأطفال وتقديم وسائل الدعم الترفيه والأنشطة الحركية والرياضية.
⦁ تقديم الدعم النفسي والاجتماعي للأطفال لإعادة ربطهم في الحياة المجتمعية.
⦁ بناء قدرات الأطفال وتطوير وتأهيل مهاراتهم الفكرية والعلمية.
⦁ تقوية شخصية الأطفال وتعزيز ثقتهم بنفسهم وبناء قدرتهم على التواصل مع الآخرين.
⦁ توعية الأطفال بمهارات البقاء في زمن الحرب وتعزيز صمودهم.


معرض الصور